سيد علي اللكاشي
http://uploads.sedty.com/imagehosting/126768_1326490847.gif


لَيْتَ شِعْري اَيْنَ اسْتَقَرَّتْ بِكَ النَّوى، بَلْ اَيُّ اَرْض تُقِلُّكَ اَوْ ثَرى، اَبِرَضْوى اَوْ غَيْرِها اَمْ ذي طُوى،
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أيها الشيعي: إذا احتججت على الوهابي بحديثٍ فرفض وطلب منك آية قرآنية فهو زنديق (وثائق)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سيد علي اللكاشي
عضو مبدع
عضو مبدع
avatar

عدد المساهمات : 320
عدد النقاط : 19241
تاريخ التسجيل : 14/07/2014
العمر : 30
الموقع : العــــراق ــــ ذي قار

مُساهمةموضوع: أيها الشيعي: إذا احتججت على الوهابي بحديثٍ فرفض وطلب منك آية قرآنية فهو زنديق (وثائق)    الأحد مايو 17, 2015 4:10 am

أيها الشيعي: إذا احتججت على الوهابي بحديثٍ فرفض وطلب منك آية قرآنية فهو زنديق (وثيقة)


أيها الشيعي : إذا احتججتَ على الوهابي بحديثٍ لإثبات الإمامة فَرَفَضَ احتجاجك بالحديث وطَلَبَ منك آية قرآنية فلا تشكَّ أنه قد احتوى على الزندقة، فقُم من عنده وَدَعْهُ.

إنَّ من يتابع الحوارات الخلافية بين الشيعة والوهابية يرى أنَّ الوهابية كثيراً ما يرفضون الاحتجاج عليهم بالأحاديث النبوية لإثبات إمامة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ويطالبون الشيعة بالاستدلال بآية قرآنية فيها نصٌّ صريحٌ على الإمامة.

وسننقل في هذا الموضوع ما قاله عالمهم الكبير الحسن بن علي بن خلف البربهاري المتوفى سنة 329 هـ.


قال البربهاري في كتابه (شرح السُّنَّة ص119-120 فقرة 135 ط. مكتبة دار المنهاج) : "وإذا سَمِعْتَ الرَّجُلَ تأتيهِ بالأثَرِ فلا يُرِيدُهُ، وَيُريدُ القرآنَ، فلا [تشك] أنَّه رَجُلٌ قد احُتَوى على الزَّنْدَقَةِ، فَقُمْ مِنْ عِنْدِهِ [وَدَعْهُ]".

الوثيقة








ترجمة البربهاري :

قال القاضي ابن أبي يعلى في (طبقات الحنابلة ج3 ص36 باب الحاء من الطبقة الثانية،

عبد الرحمن بن سليمان العثيمين) : "الحَسَنُ بنُ عَلِيٍّ بنِ خَلَفٍ، أبو محمد البَرْبَهاريُّ، شَيْخُ الطَّائِفَةٍ في وَقْتِهِ، ومُتَقَدِّمُهَا في الإنْكَارِ عَلَى أهل البِدَعِ، والمُبَايَنَةِ لهم باليَدِ واللِّسَانِ، وكانَ لَهُ صِيْتٌ عند السُّلْطَانِ، وقَدَمٌ عندَ الأصْحَابِ، وكانَ أَحَدَ الأئِمَّةِ العَارِفِينَ، والحُفَّاظِ للأُصُولِ المُتْقِنِينَ، والثِّقَاتِ المُؤْمِنِينَ".


الوثيقة








وقال الذهبي في (سير أعلام النبلاء ج15 ص90) : "البَرْبَهاري شيخُ الحنابلة القُدوة الإمام ، أبو محمدٍ الحسنُ بنُ علي بن خَلَف البَرْبَهَارِيُّ الفقيه.
كان قوَّالاً بالحق ، داعيةً إلى الأثر ، لا يَخَافُ في الله لومةَ لائم".

الوثيقة








وقال ابن كثير في (البداية والنهاية ج15 ص137 تحقيق التركي) في حوادث سنة 329 هـ : "أبو محمدٍ البَرْبَهاريُّ الواعظُ ، الحسنُ بنُ عليٍّ بنِ خَلَفٍ ، أبو محمدٍ البَرْبَهاريُّ ، العالمُ الزاهدُ الفَقيهُ الحَنْبَليُّ ، صاحَب المَرُّوذِيَّ وسَهْلاً التُّسْتَرِيَّ ، وتنَزَّه عن مِيراثِ أبيه - وكان سبعين ألفاً - لأمْرٍ كرِهه. وكان شديداً على أهلِ البِدَعِ والمَعاصِي ، وكان كبيرَ القَدْرِ عند الخاصَّةِ والعامَّةِ..".

الوثيقة








النتيجة : أيها الشيعي : إذا احتججتَ على على الوهابي بالأحاديث النبوية فلم يقبل باحتجاجك وأصرَّ على أن تأتيه بآيةٍ قرآنية فلا تشك أنَّه قد احتوى على الزندقة، فقم من عنده ودَعْهُ بعد أن تُفْحِمَهُ بكلام البربهاري.


_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيد علي اللكاشي
عضو مبدع
عضو مبدع
avatar

عدد المساهمات : 320
عدد النقاط : 19241
تاريخ التسجيل : 14/07/2014
العمر : 30
الموقع : العــــراق ــــ ذي قار

مُساهمةموضوع: رد: أيها الشيعي: إذا احتججت على الوهابي بحديثٍ فرفض وطلب منك آية قرآنية فهو زنديق (وثائق)    الأحد مايو 17, 2015 4:14 am

أيها الشيعي: إذا احتججت على الوهابي بحديثٍ فرفض وطلب منك آية قرآنية فهو زنديق

أيها الشيعي : إذا احتججتَ على الوهابي بحديثٍ لإثبات الإمامة فَرَفَضَ احتجاجك بالحديث وطَلَبَ منك آية قرآنية فلا تشكَّ أنه قد احتوى على الزندقة، فقُم من عنده وَدَعْهُ.

إنَّ من يتابع الحوارات الخلافية بين الشيعة والوهابية يرى أنَّ الوهابية كثيراً ما يرفضون الاحتجاج عليهم بالأحاديث النبوية لإثبات إمامة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ويطالبون الشيعة بالاستدلال بآية قرآنية فيها نصٌّ صريحٌ على الإمامة.

وسننقل في هذا الموضوع ما قاله عالمهم الكبير الحسن بن علي بن خلف البربهاري المتوفى سنة 329 هـ.

قال البربهاري في كتابه (شرح السُّنَّة ص119-120 فقرة 135 ط. مكتبة دار المنهاج) : "وإذا سَمِعْتَ الرَّجُلَ تأتيهِ بالأثَرِ فلا يُرِيدُهُ، وَيُريدُ القرآنَ، فلا [تشك] أنَّه رَجُلٌ قد احُتَوى على الزَّنْدَقَةِ، فَقُمْ مِنْ عِنْدِهِ [وَدَعْهُ]".
ترجمة البربهاري :

قال القاضي ابن أبي يعلى في (طبقات الحنابلة ج3 ص36 باب الحاء من الطبقة الثانية،

عبد الرحمن بن سليمان العثيمين) : "الحَسَنُ بنُ عَلِيٍّ بنِ خَلَفٍ، أبو محمد البَرْبَهاريُّ، شَيْخُ الطَّائِفَةٍ في وَقْتِهِ، ومُتَقَدِّمُهَا في الإنْكَارِ عَلَى أهل البِدَعِ، والمُبَايَنَةِ لهم باليَدِ واللِّسَانِ، وكانَ لَهُ صِيْتٌ عند السُّلْطَانِ، وقَدَمٌ عندَ الأصْحَابِ، وكانَ أَحَدَ الأئِمَّةِ العَارِفِينَ، والحُفَّاظِ للأُصُولِ المُتْقِنِينَ، والثِّقَاتِ المُؤْمِنِينَ".
وقال الذهبي في (سير أعلام النبلاء ج15 ص90) : "البَرْبَهاري شيخُ الحنابلة القُدوة الإمام ، أبو محمدٍ الحسنُ بنُ علي بن خَلَف البَرْبَهَارِيُّ الفقيه.
كان قوَّالاً بالحق ، داعيةً إلى الأثر ، لا يَخَافُ في الله لومةَ لائم".
وقال ابن كثير في (البداية والنهاية ج15 ص137 تحقيق التركي) في حوادث سنة 329 هـ : "أبو محمدٍ البَرْبَهاريُّ الواعظُ ، الحسنُ بنُ عليٍّ بنِ خَلَفٍ ، أبو محمدٍ البَرْبَهاريُّ ، العالمُ الزاهدُ الفَقيهُ الحَنْبَليُّ ، صاحَب المَرُّوذِيَّ وسَهْلاً التُّسْتَرِيَّ ، وتنَزَّه عن مِيراثِ أبيه - وكان سبعين ألفاً - لأمْرٍ كرِهه. وكان شديداً على أهلِ البِدَعِ والمَعاصِي ، وكان كبيرَ القَدْرِ عند الخاصَّةِ والعامَّةِ..".
النتيجة : أيها الشيعي : إذا احتججتَ على على الوهابي بالأحاديث النبوية فلم يقبل باحتجاجك وأصرَّ على أن تأتيه بآيةٍ قرآنية فلا تشك أنَّه قد احتوى على الزندقة، فقم من عنده ودَعْهُ بعد أن تُفْحِمَهُ بكلام البربهاري.


_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أيها الشيعي: إذا احتججت على الوهابي بحديثٍ فرفض وطلب منك آية قرآنية فهو زنديق (وثائق)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سيد علي اللكاشي :: الفئة الأولى :: الســـــــــــــاحة الاســــــــلامية ::  قسـم العقائـد-
انتقل الى: